ما عناصر مقدمة البحث العلمي بالتفصيل؟

ما عناصر مقدمة البحث العلمي بالتفصيل؟

ما عناصر مقدمة البحث العلمي بالتفصيل؟

تحتاج البحوث العلمية إلى عديد من المتطلبات في سبيل التنفيذ، ومنها ما هو قبل الكتابة، ويتمثَّل ذلك في اختيار الموضوع المناسب، وتجميع الباحث لمعلومات مبدئية عن إشكالية الدراسة، وبعد ذلك صياغة المقترح البحثي (خطة البحث)، والذي يحتوي على عدَّة محاور أساسية سيتناولها الباحث بالشرح مستقبلًا، ويتم عرض ذلك المقترح على لجنة الدراسات العُليا؛ لإبداء الرأي، ومن ثم إبلاغ الباحث في مرحلة تالية بالموافقة من عدمها، وفي حالة الموافقة يبدأ الباحث في تنفيذ الشق الكتابي للبحث أو الرسالة، وتُعَدُّ مقدمة البحث العلمي من العناصر المحورية، ويخصص لها الطلاب في مرحلة الدراسات العُليا بابًا كاملًا، وسنستعرض في مقالنا عناصر مقدمة البحث العلمي بالتفصيل.

 

ما عناصر مقدمة البحث العلمي بالتفصيل؟

موقع المقدمة بالنسبة للبحث العلمي يتباين فيما بين بحث أو دراسة لأخرى، فيوجد من يضعونها بعد صفحة عنوان البحث، وذلك شائع في بحوث التعليم الأساسي (المدارس)، وتكون المقدمة في تلك الحالية مُختصرة وبسيطة، أما فيما يتعلق ببحوث التخرج الجامعي والدراسات العُليا فإن حجم المقدمة كبير، وتوضع بعد ملخص الدراسة باللغة العربية والإنجليزية، وتتضمَّن عديدًا من العناصر، وسنوضحها فيما يلي:

·       فقرة عامة:

وهي فقرة البداية، وينبغي أن يتناول فيها البحث موضوع البحث بأسلوب عام، والبعض من الطلاب يدعم ذلك بآيات من القرآن، أو أحاديث من السنة، وهو أمر محبب، ولكن ينبغي أن يكون ذلك ذا صلة مباشرة بمحاور البحث أو فكرته الرئيسية.

·       مشكلة البحث: يشرح البحث في ذلك العُنصر من عناصر مقدمة البحث العلمي فحوى المشكلة، وما يحيط بها جوانب في عجالة، ولا يتجاوز ذلك 250 كلمة على الأكثر.

·       أهداف البحث:

ينبغي أن يصوغ الباحث مجموعة من الأهداف التطبيقية للبحث المُزمع دراسته، وفي ضوء ذلك يستطيع التحرك لبلوغ تلك الأهداف، ومن المهم أن تكتب أهداف الباحث بصورة واضحة، ويمكن أن يُدوِّن الباحث هدفًا رئيسيًّا، وأهدافًا أخرى فرعية، على حسب ما يرغب في تفصيله بالبحث.

نشر الابحاث بالمجلات المعتمدة

·       أهمية البحث:

تمثل أهمية البحث المبررات والأسباب التي جعلت الباحث يتطرق لتناول موضوع ما، ويتم وضعها في بنود مرتبة، وتُعَدُّ الأهمية من عاصر مقدمة البحث العلمي الأساسية.

·       تعريف مصطلحات البحث:

المصطلحات تتمثَّل في المتغيرات المُدرجة في البحث، سواء المستقلة أو التابعة، وكذا يمكن أن يضم الباحث للمصطلحات كل لفظ متكرر في البحث، وله تأثير في الدراسة، ويتم تعريف هذه المصطلحات من الناحية الإجرائية، بمعنى الهدف من استخدامها في البحث، كما أن هناك البعض من الباحثين ممن يعرفون المصطلحات من الجانب اللغوي أيضًا بخلاف التعريف الإجرائي.

·       حدود البحث:

تُعَدُّ حدود البحث من بين عناصر مقدمة البحث العلمي المهمة، وتوجد حدود إلزامية لا بد أن يلتزم بها جميع الباحثين والباحثات، ومهما اختلف مستوى البحث العلمي، ويتمثَّل ذلك في حدود الموضوع، بمعنى ما يفرضه الموضوع على الباحث من شرح في مجال معين، وهناك حدود اختيارية، بمعنى أنه يمكن أن يتضمَّنها البحث أو لا على حسب الحاجة إليها مثل الحدود الجغرافية، والتي تمثل مكان الدراسة، سواء مدينة أو جهة أو دولة، وكذا الحدود الزمانية، والتي تعكس وقت تدوين الموضوع.

·       منهج البحث العلمي:

عُرِّف منهج البحث العلمي بعديد من التعريفات، ومنها كونه يتمثَّل في طريقة منظمة للوصول للمعرفة، أو مجموعة من الخطوات لمعالجة مشكلة يصعب فهمها، وينبغي أن يضع الباحث عُنصرًا من عناصر مقدمة البحث العلمي يتضمَّن ما يستخدمه من منهج واحد أو أكثر، واختيار الباحث لمنهج يتوقف على طبيعة موضوع البحث، وقدرة المنهج على مساعدة الباحث في التوصل لنتائج صحيحة ومقنعة ومنطقية.

·       عيِّنة الدراسة:

وتُعرف عيِّنة الدراسة على أنها جزء من مجتمع البحث الكلي، وهي مفردات إما بشرية، وإما اعتبارية كأن تكون شركة أو مؤسسة.. إلخ، ويختار الباحث العيِّنة وفقًا لعديد من الاعتبارات، ومن أبرزها أن تُعبِّر عن باقي مجتمع البحث، وكلما كبر حجم العيِّنة، ووُجِد انسجام في خصائص المفردات أمكن تعميم نتائج البحث عن طريق ذلك، وتنقسم أنواع عيِّنات البحث إلى عيِّنات احتمالية (عشوائية)، وتكون فرصة ظهور المفردات في العيِّنة الاحتمالية متساوية بين جميع المفردات، وتنقسم العيِّنات الاحتمالية إلى: عيِّنة عنقودية، وعيِّنة طبقية، وعيِّنة بسيطة، وعيِّنة منتظمة، وعيِّنة مساحية، وعيِّنة مزدوجة، وهناك كذلك عيِّنات غير احتمالية (غير عشوائية)، ويكون للباحث دور في ظهور مفردات عن أخرى، ويخضع ذلك لخبرات الباحث، ومعايير أخرى، ومن أبرز أنواع العيِّنات غير الاحتمالية كل من: العيِّنة الهدفية، والعيِّنة الحصصية، والعيِّنة الصدفية.

·       أدوات البحث العلمي:

من بين عناصر مقدمة البحث العلمي المحورية أدوات البحث العلمي، وهي عبارة عن طرق لتجميع المعلومات من المفحوصين (عيِّنات البحوث)، وتُستخدم أداة أو أكثر على حسب متطلبات البحث، ومن أشهر تلك الأدوات كل من: الاستبيانات، والمُقابلات، وطُرُق القياس، وأساليب الإسقاطات، والملاحظة، والاختبارات.

·       تساؤلات وفرضيات الدراسة:

تساؤلات البحث تستخدم في البحوث التربوية والاجتماعية في الغالب، وهي تُعبِّر عن أهداف الباحث، والإجابة عنها تُمثِّل حلول المشكلة محل الدراسة، ويصوغ الباحث سؤالًا أساسيًّا، وكذا أسئلة فرعية في نفس الإطار، وبالمثل فإن فرضيات البحث عبارة عن علاقة بين متغيرين، وهي بمثابة تفسير لمشكلة البحث في صورة أولية، وتختلف تساؤلات البحث عن الفرضيات في كون التساؤلات قد تحتوي على متغيرًا مستقلًّا فقط، أو متغيرين، أحدهما مستقل وآخر تابع، أما فرضيات الدراسة فلا بد أن تتضمن كل فرضية فيها (متغير مستقل + متغير تابع).

 

ما الأجزاء التي يكتبها الباحث بعد عناصر مقدمة البحث العلمي؟

·       بعد أن يفرغ الباحث من كتابة المقدمة في البحث العلمي يأتي جزء المحتوى أو الصلب أو الإطار النظري، وتوجد اختلافات في مكونات المحتوى؛ حيث يرى البعض أن المحتوى يبدأ من أهمية البحث، وآخرون يرون أنه يبدأ من الفرضيات، والبعض الآخر يرون أنه يلي الفرضيات، والأخير هو الشائع، و للمشرف دور كبير في توجيه الطالب لمتطلبات جهة الدراسة العُليا، والتي تختلف من مكان لآخر.

·       يتكون المحتوى من أبواب وفصول ومباحث الدراسة أو البحث، ويقدم فيها الباحث شروحًا مفصلة ترتبط بأسئلة البحث أو الفرضيات، وبعد ذلك يقوم الباحث بتلخيص الدراسات السابقة في بنود مرتبة حسب صلتها بموضوع البحث، أو حسب تواريخها من الأحدث للأقدم، أو وفقًا لمناهجها العلمية، وينبغي أن يوضح الباحث أهم نتائج تلك الدراسات، وينقذها في حالة وجود سلبيات، وتلزم بعض جهات الدراسة العُليا الباحثين والباحثات بعقد مقارنة بين تلك الدراسات وما يتم سوقه في الرسالة العلمية الحالية.

·       يأتي جزء الخاتمة بعد الإطار النظري والدراسات السابقة، ويتألف ذلك الجزء من مجموعة الاستنتاجات التي يضعها الباحث بناءً على شرح المحتوى، وما يتم التوصل إليه من نتائج متعلقة بالتحليل الإحصائي، وذلك في حالة وجود عيِّنة بحث، وكذا يضع الباحث عددًا من التوصيات والمُقترحات في ضوء تفهمه لمحاور البحث.

·       بعد ذلك يقوم الباحث بصياغة فقرات ختامية يتناول فيها شرحًا بسيطًا لموضوع البحث وأهم الصعوبات التي تغلب عليها.

·       في النهاية يضع الباحث قائمة المراجع، ومُلحقات البحث مثل الصور والجداول، وغيرها.

 

 

يقدم موقع مبتعث للدراسات والاستشارات الاكاديمية العديد من الخدمات في رسائل الماجستير والدكتوراة لطلبة الدراسات العليا .. لطلب اي من هذه الخدمات اضغط هنا


ابقى على تواصل معنا ... نحن بخدمتك